الأحد، يونيو 06، 2010

الاكتئاب


أكدوا أساتذت الطب النفسي أن الاكتئاب يعد من أكثر الأمراض النفسية انتشاراً
 في الوقت الحالي،
مشيراً إلى أنه سيكون السبب الأول للوفاة عام 2020
بحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية.

وأوضحوا  ايضا  أن الاكتئاب سيكون السبب الأول للوفاة في عام 2020
يليه أمراض القلب،
 ثم حوادث السيارات
 وأمراض شرايين المخ ثم أمراض الرئة،
 مؤكداً أن كل هذه الأمراض لها علاقة بأسلوب الحياة والصحة النفسية.

وأشاروا  ايضا  إلى أن الاكتئاب حالة من الحزن الشديد والمستمر
وشحنة من الألم يشعر بها الإنسان
نتيجة مروره بظروف قاسية أو مؤلمة،
حيث أن الشخص المكتئب قد ينتحر بقتل الذات أو يعتزل الحياة
 ويعيش فى عزلة بعيداً عن البشر.

وحذروا  من أن حالات الإكتئاب أخذت في التزايد
 فى كل أنحاء العالم
مع بداية النصف الثاني من القرن الحالي
 عند مراحل عمرية مختلفة، مؤكداً أن العقاقير المضادة للإكتئاب
 لا تصيب الإنسان بالإدمان
وضررها لا يقارن بمنافعها وقد أصبح هناك عقاقير بطعم الفاكهة.

أنشر الموضوع فى المفضلات الاجتماعية من هنا



Digg Technorati del.icio.us Stumbleupon Reddit Facebook Twitter

4 التعليقات:

أم الخلود يقول...

السلام عليكم ..

في الحقيقة لقد مررت بحالات الكتئاب المتتالي علي .. ووصلت لمرحلة الحدي وإلى الأن وأنا أعاني منه .. لكن عزائي الوحيد هو التدوين.

بارك الله فيك

ندى الياسمين يقول...

عارفه انا مره شكيت اني عندي اكتئاب بجد

بس الحمد لله عملت اختبار وطلع مش عندي اكتئاب

بس عندي توتر عصبي زائد

ربنا يسترها معانا يا اختي الواحد ساعات بيحس ان دماغه هاتشت بجد

mrmr يقول...

دندنه
مرحب بيك يا قمر
الحقيقه الاكتئاب ده بقى شئ عادى فى الوقت الحالى نظرا للضغوط المحيطه بكل البشريه وبالاخص الشعب المصرى اللى بيعانى الامرين لكسب لقمه العيش
ربنا يسترها علينا ويرحمنا برحمته
نورتنى

mrmr يقول...

ندى الياسمسن
نشكر ربنا كتير انه مكنش اكتئاب بس اقولك ايه
( اسخم من ........الا ..... )
كملى انت بقى مكان النقط
تعرفى ان اى مرض نفسى ذى الاكتئاب او الضغوط النفسيه والتوترات العصبيه ممكن علاجها بمنتهى البساطه لكن سعات الواحد من كثره الضغوط بيغفل عنها
هو انه يتمسك بربنا ويلقى بهمومه عليه فهو قادر على تدبر الامور
ربنا يسترها علينا ويعفى عنا
أمين

template by Osama hosny 2009