السبت، فبراير 19، 2011

طفلك ومرض السكر



يعتبر مرض السكر إحدى الأمراض الخطيرة التي تصيب الأطفال لأن إصابتهم بالسكر منذ سنواتهم الأولى يعني أنهم سيعانون منه طوال عمرهم، فضلاً عن عدم قدرتهم السيطرة على هذا المرض كالكبار من خلال التحكم بالأكل، والانتظام بالأدوية، ومراعاة الأمور الكثيرة التي ترتبط بالسكر.


واليكى بعض النصائح المهمة المستقاة من أطباء وأبحاث عالمية، لمساعدة الأطفال على تجنّب الإصابة بهذا المرض، أو تقليل أضراره عليهم.

لماذا يصاب الأطفال بالسكر:
يعتبر العامل الوراثي أحد الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالسكر، فإصابة الجد أو الأب بالسكر
 من النوع الأول المعتمد على الأنسولين يزيد
من احتمالية إصابة الأطفال بهذا المرض
بنسبة 6% تقريباً. وترتفع النسبة بحال كانت الأم مصابة أيضاً به، كما ترتفع النسبة مرة أخرى
 إذا أصيب أحد الأخوة به.
كما يعتبر العامل الغذائي أساسياً للإصابة بالسكر . حيث أكدت دراسات علمية عديدة أن شرب عصير الفواكه المحلى، وشرب المشروبات الغازية يؤدي إلى الإصابة بهذا المرض، حتى وإن كانت هذه العصائر والمشروبات
 خالية من السكر؛ وذلك لأن هذه المشروبات سريعة الامتصاص من الأمعاء ولا تشبع المعدة.
وقد شهدت بعض المدارس في الدول الغربية، كبعض المدارس البريطانية، تطبيق برامج لخفض استهلاك الأطفال من المشروبات الغازية، وبعد فترة كشفت دراسة علمية على تلك المدارس انخفاض نسبة إصابة الأطفال بمرض السكر.

شبح البدانة:


يلقي شبح البدانة ظلاله القاتمة على عدّة أمراض تصيب الإنسان منذ بداية حياته، وحتى مراحل عمره الأخيرة.وتعتبر البدانة سبباً أساسياً من أسباب الإصابة بالسكر عند الأطفال.ويؤكد الباحثون أن الطريق إلى البدانة يبدأ من مرحلة الطفولة، وأن أفضل أداة لمواجهة هذه الظاهرة هي النشاط الحركي
واستهلاك الفواكه والخضروات الطازجة،
 إلى جانب الحبوب الغنية بالألياف
ومنتجات الألبان.

لذلك ينصح بعض الخبرات والأطباء بعدم إرغام
الأطفال على إنهاء أطباقهم من الطعام،
 لأن ذلك يزيد من نسبة زيادة السمنة لديهم.
وينصح الخبراء الوالدين بأن يجعلوا الطعام في متناول الطفل وليس في طبقه، وأن يضعوا كميات قليلة من الطعام ويضيفوا عليها كلما رغب الأطفال في ذلك.

معلومات أساسية:
- إن إحدى أهم العلامات التي تظهر على الطفل
المصاب بالسكر، زيادة الحاجة للدخول إلى الحمام (زيادة التبول)، والإحساس بالعطش الشديد،
 والدوخة أو فقدان الوعي وغيرها.
- قد يصاب أطفال السكر بالاضطرابات النفسية،
 حيث أثبتت العديد من الدراسات أن الأطفال المصابين بالأمراض المزمنة ومنها مرض سكري، تغلب عليهم صفة التمرد وعدم قبول التوجيه، والذي يسببه لهم الشعور بالقلق من عواقب مرضهم
 أو الغيرة من أقرانهم الغير مصابين،
 وهي صفات لا يبديهما الطفل الطبيعي.

- ينصح الأطباء الأطفال المصابين بالسكر، باستخدام مضخة الأنسولين، والتي تعطي مؤشراً جيداً في ثبات نسبة السكر في الدم. حيث أثبتت العديد من الدراسات
أن مستوى التذبذب في سكر الدم
أثناء استخدام مضخة الأنسولين
أقل من مستوى تذبذبه عند استخدام الحقن المتكرر بالأنسولين، أو عبر غيرها من الطرق الأخرى.

- أن يكون طفلك المصاب بالسكر معتمداً على الأنسولين أفضل من أن يكون معتمداً على أقراص خفض السكر، وذلك لأن حوالي خمس الأطفال المصابين بالسكر النوع الثاني الغير معتمد على الأنسولين؛ تظهر عليهم أعراض مضاعفات المرض كتأثيره على العين والكلى والأعصاب أثناء تشخيص المرض، مقارنة بالأطفال المصابين بالسكري النوع الأول المعتمد على الأنسولين والتي قد تظهر عليهم المضاعفات بعد 5 - 10 سنوات من التشخيص.


تمنياتى بالشفاء للجميع




أنشر الموضوع فى المفضلات الاجتماعية من هنا



Digg Technorati del.icio.us Stumbleupon Reddit Facebook Twitter

4 التعليقات:

محمود(باحث عن حب) يقول...

يارب يبارك فيكى يا مرمر
معلومات جميله
يارب اشفى يارب
كل المرضى

خواطري مع الحياة يقول...

السلام عليكم
ازيك يامرمورتي؟
يارب تكوني بالف خير
وحشتيني ياقمر
مشكوره على اجمل معلومات
جزاك الله الف خير
وربنا يشفي كل مريض
تقبلي مروري
سلامي ليكي ياقمر

Shaimaa يقول...

معلومات قيمة جدا يا مرمورة وجديدة... الشعب المصرى بيبقى هدفه الأول والأخير ارغام الطفل على الأكل و بكميات كبيرة
ياريت كل الأمهات تسمعك

Boneta يقول...

معلومات قيمه جدا يا مرمر
ربنا يشفي كل مريض
تحياتي لك يا قمر

template by Osama hosny 2009